top of page

شروط لباس المرأة في العمرة والحج: دليل شامل

 

تلعب ملابس المرأة في العمرة دورًا مهمًا في تجربتها الدينية. يُسمح للمرأة بارتداء ثيابها المباح لها، شريطة عدم التبرج بالزينة والتحلي بالاحتشام. يتعين عليها مراعاة الشروط الشرعية للباس لضمان تأديتها للعمرة بطهارة وقبول. 


الباس الشرعي: 

  • ساتر للعورة: يجب أن يكون اللباس ساترًا لجميع بدن المرأة، محافظًا على العورة وممنوعًا من إظهار أي زينة تحظر عرضها أمام الرجال الأجانب. 

  • واسع وفضفاض: يُحظر على المرأة لبس اللباس الضيق الذي يبرز جمال الجسم. يجب أن يكون اللباس واسعًا وفضفاضًا، محتشمًا وغير ملفت للنظر. 

  • الاهتمام بالتفاصيل: 

  • تجنب التشابه بالرجال: ينصح بتجنب التشابه بملابس الرجال. يجب أن يكون لباس المرأة مميزًا ومناسبًا للأماكن الدينية. 

  • عدم الإثارة بالزينة: يجب عدم وجود زينة ملفتة تثير الانتباه، مما يتنافى مع روح الاحتشام والخضوع في مكان مقدس. 

  • اللون والتغطية: 

  • يمكن للمرأة ارتداء أي لون من الثياب المصرح بها. 

  • يُسمح لها بتغطية وجهها إذا كانت تخشى وقوع الفتنة، ويكون ذلك من خلال سدل الحجاب على وجهها. 




  • المحظورات في الإحرام: 

  • يُحظر على المرأة المحرمة إزالة الشعر من جسمها. 

  • تقليم الأظافر دون عذر شرعي يُحظر. 

  • يُمنع لبس النقاب والخمار والقفازين. 

  • يُحظر لبس الثوب المعطّر أو تعطير الجسم. 

  • يُمنع الزواج والوطء أثناء العمرة. 


يجب على المرأة المُحرمة للعمرة اتباع الشروط الشرعية للباس، حيث يسهم ذلك في جعل تجربتها الدينية أكثر قبولًا ورضى. الالتزام بالأحكام والتوجيهات يضمن أداء العمرة بروحانية وسلام داخلي. 

 

 

٣ مشاهدات٠ تعليق

Comments


bottom of page